معلقه طرفه بن العبد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

معلقه طرفه بن العبد

مُساهمة من طرف abomohaimen في الخميس نوفمبر 27, 2008 11:42 pm

طرفة بن العبد
هو طرفة بن العبد بن سفيان بن سعد بن مالك بن بكر بن وائل الشاعر المشهور ، وطرفه بالتحريك ، والجمع الطرفاء ، وطرفة لقبه الذي عرف به ، واسمه عمرو . وقد عاش الشاعر يتيماً ، ونشأ في كنف خاله المتلمس ، فأبى أعمامه أن يقسموا ماله ، وظلموا حقاً لأمه وردة ، وحرم من إرث والده . وطرفة من الطبقة الرابعة عند ابن سلام ، ويقال :هو أشعر الشعراء بعد امرىء القيس ، ومرتبته ثاني مرتبة ولهذا ثني بمعلقته ، وقد أجمعت المصادر على انه أحدث الشعراء سناً، وأقلهم عمراً، كان في بيئة كلها شعر ، فالمرقش الأكبر عم والده ، والمرقش الأصغر عمه ، والمتلمس خاله ، وأخته الخرنق شاعرة أيضاً، رثته حين وفاته .وكان طرفة معاصرا ًللملك عمرو بن هند ، وكان ينادمه ، ولكنه هجاه ، فبعث به الى عامل له بالبحرين ، بأن يأخذ جائزته منه ،وأوعز عمرو الى عامله المكعبر بقتله ، فقتله شاباً ، في هجر ، قيل : ابن العشرين عاماً ، وقيل: ابن الست وعشرين عاماً ويقال : انه من أوصف الناس للناقة . وقد سئل لبيد عن أشعر الناس : فقال : الملك الضليل ، ثم سئل : ثم من ؟ قال : الشاب القتيل ، يعني طرفة . . . وللشاعر ديوان صغير مطبوع . توفي نحو سنة 60 ق. هـ / 564 م
معلقة طرفة ابن العبد
لِـخَـوْلَةَ أطْـلالٌ بِـبُرْقَةِ iiثَـهْمَدِ
تـلُوحُ كَباقي الوَشْمِ في ظاهِرِ iiاليَدِ
وُقـوفاً بِـها صَـحْبي عَليَّ iiمَطِيَّهُمْ
يـقولونَ لا تَـهْلِكْ أسًـى وتَـجَلَّدِ
كــأنَّ حُـدوجَ الـمالِكِيَّةِ iiغُـدْوَةً
خَـلا يـاسَفينٍ بـالنَّواصِفِ مِنْ iiدَدِ
عَـدَوْلِيَّةٌ أو مِـنْ سَـفينِ ابن iiيامِنٍ
يَـجورُ بِـها الملاَّحُ طَوْراً iiويَهْتَدِي
يَـشُقُّ حَـبابَ الـماءِ حَيْزومُها iiبِها
كَـمَا قَـسَمَ الـتُّرْبَ الـمُفايِلَ iiباليَدِ
وفي الحَيِّ أحْوَى يَنْفُضُ المرْدَ شادِنٌ
مُـظاهِرُ سِـمْطَيْ لُـؤْلُؤٍ iiوزَبَرْجَدِ
خَـذولٌ تُـراعىَ رَبْـرَباً iiبِـخَميلَةٍ
تَـناولُ أطْـرافَ الـبَريرِ iiوتَرْتَدي
وتَـبْسِمُ عـن أَلْـمى كـأنَّ iiمُنَوِّراً
تَـخَلَّلَ حُـرَّ الـرَّمْلِ دِعْصٍ له نَدِ
سَـفَـتْهُ إيـاةُ الـشَّمسِ إلاّ iiلِـثاتِهِ
أُسِـفَّ ولـم تَـكْدِمْ عـليهِ iiبـإثمِدِ
ووجْـهٍ كـأنَّ الشَّمسَ ألْقتْ iiرِداءهَا
عـليه نـقيِّ الـلَّونِ لـم iiيَـتَخَدَّدِ
وإنِّـي لأُمْضي الهَمَّ عند iiاحْتِضارِهِ
بـعَوْجاءَ مِـرْقالٍِ تَـرُوحُ وتَغْتدي
أمــونٍ كـألْواحِ الإرانِ iiنَـصَأْتُها
عـلى لاحِـبٍ كـأنَّهُ ظَـهْرُ iiبُرْجُدِ
جُـمـالِيَّةٍ وَجْـناءَ تَـرْدى iiكـأنَّها
سَـفَـنَّجَةٌ تَـبْرِي لأزْعَـرَ iiأرْبَـدِ
تُـبارِي عِـتاقاً نـاجياتٍ iiوأتْبَعَتْ
وظـيفاً وظـيفاً فـوْقَ مـوْرٍ iiمُعْبَّدِ
تَـرَبَّعتِ الـقُفَّيْنِ في الشَّولِ iiترْتَعي
حـدائـقَ مـوْلِىَّ الأسِـرَّةِ أغْـيَدِ
تَـريعُ إلـى صَوْبِ المُهيبِ iiوتَتَّقي
بِـذي خُـصَلٍ روْعاتِ أكْلَف iiمُلْبِدِ
كـأنَّ جَـناحَيْ مَـضْرَحيٍّ iiتَـكَنَّفا
حِـفافَيْهِ شُـكَّا في العَسيبِ iiبِمِسْرَدِ
فـطَوْراً بِـهِ خَـلْفَ الزَّميلِ iiوتارَةً
عـلى حَـشَفٍ كـالشَّنِّ ذاوٍ iiمُجَدَّدِ
أُمِـرَّتْ يَـداها فَتْلَ شَزْرٍ iiوأُجْنِحَتْ
لـها عَـضُداها فـي سَقيفٍ iiمُسَنَّدِ
جَـنوحٌ دِفـاقٌ عَـنْدَلٌ ثم iiأُفْرِعَتْ
لـها كَـتِفاها فـي مُـعالىً iiمُصَعِّدِ
كـأنَّ عُـلوبَ الـنِّسْعِ فـي iiدَأَياتِها
مـوارِدُ مِـن خَلْقاءَ في ظَهْرِ iiقَرْدَدِ
تَـلاقَـى وأَحْـياناً تَـبينُ iiكـأنَّها
بَـنائِقُ غُـرٍّ فـي قَـميصٍ iiمُـقَدَّدِ
وأتْـلَعُ نَـهَّاضٌ إذا صَـعَّدَتْ iiبـه
كَـسُكَّانِ بُـوصِيٍّ بـدَجْلَةَ iiمُـصْعِدِ
وجُـمْـجُمَةٌ مـثلُ الـعَلاةِ كـأنَّما
وَعَى المُلْتَقَى منها إلى حَرْف iiمِبْرَدِ
وخَـدٌّ كـقِرْطاسِ الـشَّآمِي iiومِشْفَرٌ
كَـسِبْتِ الـيَماني قَـدُّهُ لـم iiيُجرَّدِ
وعَـيْـنانِ كـالـماوِيَّتَيْن اسْـتَكَنَّتَا
بِـكَهْفَيْ حِجَاجَيْ صَخْرَةٍ قَلْتِ iiمَوْرِدِ
طَـحورانِ عُـوَّارَ الـقَذَى iiفتراهُما
كَـمَـكْحولَتَيْ مـذْعورَةٍ أُمِّ iiفَـرْقَد
وصـادِقَتا سَـمْعِ التَّوَجُّسِ iiللسُّرَى
لِـهَجْسٍ خَـفيٍّ أو لِـصوْتٍ مُـنَدِّدِ
مُـؤَلَّلتانِ تَـعْرفُ الـعِتْقَ iiفـيهِما
كـسامَعَتَيْ شـاة بِـحَوْمَلَ iiمُـفْرَدِ
وأرْوَعُ نَـبَّـاضٌ أَحَــذُّ iiمُـلَـمْلَمٌ
كَـمِرْداةِ صَـخْرٍ في صَفيحٍ iiمُصَمَّدِ
وأعْـلَمُ مَـخْروتٌ من الأنْفِ iiمارِنٌ
عَـتيقٌ متى تَرْجُمْ به الأرضَ iiتَزْدَدِ
وإنْ شِئْتُ لم تُرْقِلْ وإنْ شِئْتُ أرْقَلَتْ
مَـخافَةَ مَـلْوِيٍّ مـن الـقَدِّ iiمُحْصَدِ
وإنْ شِئْتُ سامَى واسِطَ الكُورِ iiرأسُها
وعـامَتْ بـضَبْعَيْها نَـجاءَ الخَفَيْدَدِ
عَـلى مِثْلِها أمْضِي إذا قالَ iiصاحبي
ألا لَـيْتَني أفْـديكَ مِـنْها iiوأفْـتَدِي
وجـاشَتْ إلـيهِ النَّفُسُ خَوْفا iiوخالَهُ
مُصاباً ولو أمْسَى على غيرِ iiمرْصَدِ
إذا الـقَوْمُ قالوا مَن فَتَىً خِلْتُ iiأنَّني
عُـنيتُ فَـلمْ أكْـسَلْ ولـم iiأَتَـبلَّدِ
أحَـلْتُ عَـلَيْها بـالقَطيعِ iiفأجْذَمَتْ
وقـد خَـبَّ آلُ الأمْـعَزِ iiالـمُتَوَقِّدِ
فَـذَالَتْ كـما ذالَـتْ ولِيدَةُ iiمَجْلِسٍ
تُـرِى ربَّـها أذْيـالَ سَـحْلٍ iiمُمَدَّدِ
نَـدامايَ بِـيضٌ كـالنُّجومِ iiوقَـيْنَةٌ
تَـروحُ إِلـيْنا بـينَ بُـرْدٍ iiومُجْسَدِ
رَحـيبٌ قِـطابُ الجَيِبِ منها رفيقَةٌ
بِـجَسِّ الـنَّدامَى بَـضَّةُ الـمُتَجَرَّدِ
إذا نَـحنُ قُـلنا أسْـمِعينا انْبَرَتْ iiلنا
عـلى رِسْـلِها مَـطْروفَةٌ لـم iiتَشَدَّدِ
إذا رَجَّعَتْ في صَوْتِها خِلْتَ iiصَوْتَها
تَـجـاوُبَ أظْـآرٍ عَـلَى رُبَـعٍ iiرَدِ
ومـا زالَ تَـشْرابي الخُمُورَ iiولَذَّتي
وبَـيْعي وإنْـفاقي طَـريفي iiومُتْلَدي
إلـى أنْ تَـحامَتْني الـعَشيرَةُ iiكُلُّها
وأُفْـرِدْتُ إَفُـرادَ الـبَعيرِ iiالـمُعَبَّدِ
رأيْـتُ بَـني غَـبْراءَ لا iiيُنْكُرونَني
ولا أهْـلُ هـذاكَ الـطِّرافِ iiالمُمَدَّدِ
ألا أيُّـهذا الـزَّاجِرِي أحْضُرَ iiالوَغَى
وأنْ أشْـهَدَ الَّلذَّاتِ هل أنتَ iiمُخْلِدِي
فـإنْ كُـنْتَ لا تَـسْطيعُ دفْعَ iiمَنِيَّتي
فـدَعْني أُبـادِرْها بِـما مَلَكَتْ iiيَدِي
ولـوْلا ثـلاثٌ هُنَّ مِن عَيْشَةِ الفَتَى
وجَـدِّكَ لـم أحْـفِلْ مَتَى قامَ iiعُوَّدِي
فـمِنْهُنَّ سَـبْقي الـعاذِلاتِ iiبِـشَرْبَةٍ
كُـمَيْتٍ مـتى مـا تُعْلَ بالماءِ iiتزْبِدِ
وكـرِّى إذا نـادى المُضافُ iiمُجَنَّباً
كَـسِـيدِ الـغَضا نَـبَّهْتَهُ iiالـمُتَورِّدِ
وتَـقْصيُر يَـومِ الـدَّجْنِ iiوالـدَّجْنُ
مُـعْجِبٌ بِبَهْكَنَةٍ تحتَ الخِباءِ iiالمُعَمَّدِ
كـأنَّ الـبُرينَ والـدَّماليجَ iiعُـلَّقَتْ
عـلى عَـشَرٍ أو خِـرْوَعٍ لم iiيُخَضَّدِ
كـريمٌ يُـرَوِّي نَـفْسَهُ فـي iiحَياتِهِ
سَـتَعْلَمُ إنْ مُـتْنا غَـدا أيُّنا iiالصَّدِي
أرَى قَـبْـرَ نَـحَّامٍ بـخيلٍ iiبِـمالِهِ
كـقَبْرِ غَـوِيٍّ فـي الـبَطالَةِ مُفْسِدِ
تـرى جَـثْوتَيْنِ مِـن تُرابٍ iiعَلَيْهِما
صَـفائحُ صُـمٌّ مِـن صَفيحٍ iiمُنَضَّدِ
أرى الـموْتَ يَعْتامُ الكِرامَ iiويَصْطَفي
عَـقـيلَةَ مـالِ الـفاحِشِ iiالـمُتَشَدِّدِ
أرى الـعَيْشَ كـنْزا ناقِصاً كُلَّ لَيْلَةٍ
ومـا تَـنْقُصُ الأيَّـامُ والـدَّهْرُ يَنْفَدِ
لَـعَمْرُكَ إنَّ الـموتَ ما أَخْطَأَ iiالفَتَى
لَـكالطِّوالِ الـمُرْخى وثِـنْياهُ iiباليَدِ
مَـتَى مـا يَـشَأْ يَـوْما يَقُدْهُ iiلحتْفِهِ
ومَـن يَـكُ فـي حَـبْلِ المنِيَّةِ iiيَنْقَدِ
فـما لـي أَرانـي وابْنَ عَمِّي مالكاً
مـتى أَدْنُ مِـنْهُ يَـنْأ عَـنِّي ويَبْعُدِ
يـلومُ ومـا أدْري عَـلامَ iiيـلومُني
كـما لاَمني في الحَيِّ قُرْطُ بنُ iiمَعْبَدِ
وأيْـأَسَني مِـن كُـلِّ خـيرٍ iiطَلَبْتُهُ
كـأنَّا وضـعْناهُ إلـى رَمْـسِ iiمُلْحَدِ
عـلى غـيرِ شـيْءٍ قُلْتُهُ غيرَ iiأنَّني
نَـشَدْتُ فـلَمْ أُفِـلْ حُـمولَةَ iiمَـعْبَدِ
وقَـرَّبْـتُ بـالقُرْبى وجَـدِّكَ iiإنَّـهُ
مـتى يَـكُ أمْـرٌ لـلنَّكيثَةِ iiأشْـهَدِ
وإنْ أُدْعَ لـلْجُلَى أكُـنْ مِـن iiحُماتِها
وأنْ يِـأْتِكَ الأعْـداءُ بـالجَهْدِ iiأَجْهَدِ
وإنْ يِـقْذِفوا بـالقَذْعِ عِرْضَكَ iiأسْقَهِمْ
بِـشُرْبِ حِـياضِ الموْتِ قبْلَ iiالتَّهَدُّدِ
بِــلا حَـدَثٍ أَحْـدَثْتُهُ iiوكَـمُحْدَثٍ
هِـجائي وقَـذْفي بالشَّكاةِ iiومُطْرَدي
فـلَوْ كـانَ مَـوْلايَ امْرأً هُو غَيْرُهُ
لَـفَرَّجَ كَـرْبي أوْ لأنْـظَرَني iiغَدي
ولـكنَّ مَـوْلايَ امـرؤٌ هُوَ iiخانِقي
عـلى الـشُّكْرِ والتَّسْآلِ أو أنا iiمُفْتَدِ
وظُـلْمُ ذَوي الـقُرْبَى أَشَدُّ مَضاضَةً
عـلى المرْءِ مِن وَقْعِ الحُسامِ iiالمُهَنَّدِ
فـذَرْني وخُـلْقِي إنَّـني لـكَ iiشاكِرٌ
ولـوْ حَـلَّ بَـيْتِي نائياً عِنْدَ ضَرْغَدِ
فـلَوْ شـاءَ ربِّي كُنْتُ قيْسَ بن iiخالِدٍ
ولـو شاءَ ربِّي كُنْتُ عَمْرَو بن مَرْثَدِ
فـأصْبَحْتُ ذا مـالٍ كـثيرٍ وزارَني
بَـنـونَ كِــرامٌ ســادَةٌ iiلِـمُسَوَّدِ
أنـا الـرَّجُلُ الضَّرْبُ الذي تَعْرِفونَهُ
خَـشاشٌ كَـرَأْسِ الـحيَّةِ الـمُتَوَقِّدِ
فـآلَيْتُ لا يَـنْفَكُ كَـشْحي iiبِـطانَةً
لِـعَضْبٍ رقـيقِ الـشَّفْرَتَيْنِ iiمُـهَنَّدِ
حُـسامٍ إذا مـا قُـمْتُ مُـنْتَصِراً بِهِ
كَـفَى العَوْدَ مِنْهُ البَدءُ ليْسَ iiبَمَعْضَدِ
أخـي ثِـقَةٍ لا يَـنْثَني عَنْ ضَريبَةٍ
إذا قـيلَ مَـهْلاً قـالَ حـاجِزُهُ قَدِي
إذا ابْـتَدَرَ الـقوْمُ الـسِّلاحَ iiوجَدْتَني
مـنـيعاً إذا بَـلَّـتْ بِـقائِمهِ يَـدِي
وَبَـرْكٍ هُـجودٍ قَـدْ أثارَتْ iiمَخافَتي
بَـواديَها أمْـشي بِـعَضْبٍ مُـجَرَّدِ
فَـمَرَّتْ كَـهاةٌ ذاتُ خَـيْفٍ iiجَـلالَةٌ
عَـقـيلَةَ شَـيْـخٍ كـالوَبيلِ iiيَـلَنْدَدِ
أرى الموتَ أعْدادَ الُّنفوسِ ولا iiأَرَى
بـعيداً غَـدًا ما أَقْرَبَ اليَوْمَ مَنْ iiغَدِ
سَـتُبْدِي لَـكَ الأيَّامُ ما كُنْتَ iiجاهِلاً
ويَـأْتيكَ بِـالأَخْبارِ مَـنْ لَـمْ iiتُزَوِّدِ
وَيَـأْتيكَ بِـالأَخْبارِ مَـنْ لمْ تَبِعْ iiلَهُ
بَـتاتاً ولَـمْ تَضْرِبْ لَهُ وقْتَ iiمَوْعِدِ
avatar
abomohaimen
Admin

عدد الرسائل : 123
العمر : 47
تاريخ التسجيل : 22/11/2008

http://mohaimen.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى