نشأة الدولة الاردنية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نشأة الدولة الاردنية

مُساهمة من طرف abomohaimen في الجمعة يناير 01, 2010 2:13 am

*:نشأة الدولة الاردنية

تعود نشأة الدولة الاردنية الى ما بعد الحرب العالميه الاولى بعد ان كانت الاردن تشكل جزأ من الدوله العثمانيه وقد كانت مكونه من التقسيمات الاداريه التاليه:-

لواء الكرك:-

لواء البلقاء:-

لواء حوران :-

*:- تأسيس الاماره:
اثر دخول القوات الفرنسيه الى سوريا وابلاغهم الملك فيصل بالمغادرة البلاد في تموز 1920 حيث توقفت القوات الفرنسيه المحتله عند حدود شرق الاردن مع سوريا جاء المندوب الربطاني (هربرت صموئيل) الى الاردن واجتمع في مدينة السلط ببعض واعلن في هذا الاجتماع عن رغبة الحكومة البرطانية تاسيس ادارة في شرق الاردن المعزل عن ادارة فلسطين واعلن بالمقابل ان حكومته ستقوم بأرسال عدد من المعتمدين السياسين ورجال القضاء للمساعدة في تنظيم قوات الدفاع عن شرق الاردن ضد اي اعتداء خارجي وعلى اثر ذلك تحولت الاداررات السابقه في عهد العثماني الى حكومة محليه يمثل الحكومه البرطانيه لدى كا منها معتمد برطاني على النحو التالي :-

حكومة عجلون :-
حكومة السلط :-
حكومة الكرك :-

استمرت هذه الحكومات في مهامها حوالي سبعة اشهر لحين قدوم الامير عبد الله بن الحسين الى شرقي الاردن استجابه للنداءات والرسائل التي بعت بها ابناء سوريا وشرق الاردن الى الشريف حسين بن علي لقيادة الحركه القوميه العربيه لتحرير سوريا من الفرنسين وعودة عرش الملك فيصل بها وصل الامير عبدالله بن الحسين الى معان 21 تشرين الثاني 1920 على رأس قوة عسكريه قوامها الف رجل ثم تقدم الامير نحو الشمال حتى وصل الى السلط ثم معان .
لم تستطيع الحكومات المحليه ان تثبت جدارتها في فرض سسيطرتها وسلطاتها على المواطنين حيث احتفظت العشائر البدويه باستقلالها العشائري وسادت الفوضى والانقسامات وعدم الاستقرار السياسي والامن في البلاد فقامو المشتثارون البريطانيون في المنطقه بعقد مؤتمر لهم في القاهرة ومن ضمن ماتم اقراره ان يبقى الامير









عبدالله زعيمأ فعقد على اثره مؤتمرأ يبين الامير عبدالله ووزير المستعمرات البريطاني ونستون تشرشل ممثلا للحكومة البرطانيه واسفر هذا اللقاء الذي عقد في مدينة القدس في الفترة من (28-30اذار 1921) عن اتفاق بين الطرفين عرف باتفاق القدس جاء فيه:-

- عدم السماح للامير عبد الله بن الحسين بالقيام بأعمال عسكريه ضد الفرنسين
- تتعامل الحكومه البرطانيه مع الامير عبدالله بن الحسين لادارة وتنظيم المنطقه والمحافظه على الامن في شرقي الاردن
- الاعتراف بالانتداب البريطاني شرقي الاردن وتؤسس لذلك حكومة عربيه
- تساعد بريطانيا هذه الحكومة ماديأ لسد نفقات قوة عسكريه على ان تنشئ بريطانيا مهبطين للطائرات في عمان وزيزيا .

كان يفكر الامير عبدالله هو كيفيه الحصول على الاستقلال التام خاصه بعد ان اقر مجلس عصبة الامم صك الانتداب البريطاني على فلسطين وشرق الاردن حيث اشار الى وعد بلفور الا ان بريطانيا استبعدت تطبيقه على شرق الاردن بعد ان بينت الحدود الانتدابيه بين فلسطين وشرقي الاردن ومن اجل الاستقلال قادته هذه الفكره الى السفر الى بريطانيا وبدات المفاوضات يوم 16 تشرين الاول 1921 مع (كلاتيون)مندوبأ عن الحكومه البريطانيه حيث طالب الامير بأن شرق الاردن مستقله استقلالأ تامأ وان يعطي لها الان الحكومه البريطانيه لم تستجب مباشره الطالب الامير ثم توقفت المحادثات بين الحكومتين الاردنيه والبريطانيه الى ان قام المندوب السامي فيما بعدبابلاغ الامير عبدالله عن استعداد بريطانيا لاعتراف رسميا باستقلال شرقي الاردن وثم الاتفاق على ان يجري ذلك في احتفال رسمي تحدد يوم 25 ايار وقد تم وعدت بريطانيا بالمقابل بعقد معاهدة مع الحكومه الاردنيه بهدف ترتيب العلاقات وتنظيم شؤون الانتداب وضح الاداره الوطنيه في الاردن شيئا في الاستقلال .
استجابت بريطانيا الى دعوة الامير عبدالله الهادفه الى تثبت كيان امارة شرق الاردن لاسيما بعد افتتاح وعد بلفور وعدم موافقه الحركه الصهونيه على قرار عصبه الامم الى صك الانتداب خاصه فيما يتعلق منه بفصل منطقة شرق الاردن في فلسطين وتثبيت حدودها فقد وقعت الحكومة البريطانيه وحكومة امارة شرق الاردن على اتفاقيه لتنظيم العلاقه بينهما كان اول كيان دستوري لشرق الاردن هو نشر القانون الاساسي في شباط 1928 وكان مؤلف من اثنتين وسبعين ماده في سبعة فصول واهم ما جاء فيه:-

1. عمان عاصمة الامارة
2. ضمان الحريات الشخصيه وصونها
3. تشكيل مجلس تشريعي تناضر عملية التشريع الى جانب الامير
4. العداله في فرض الضرائب
5. تحديد التقسيمات الاداريه للبلاد وصلاحيتها من المؤسسات التي عليها القانون الاساسي

1:- المؤسسه التشريعيه
والذي يتكون :-
A: - ممثلين منتخبين وفقا لقانون الانتخاب
B: - رئيس الوزراء واعضاؤ مجلس الوزراء.
ونتيجة لذلك حدد فانون الانتخابات في 1928 حيث قسم البلاد الى اربع دوائر انتخابيه (البلقاء ,عجلون,الكرك,معان) ومثل بدو الشمال وبدو الجنوبمنتخب بحيث يصبح اعضاء المجلس التشريعي 16 عضوا تمتد صلاحيات المجلس اتشمل الى جانب عملية التشريع وظيفه ماليه لما له صلاحيات سياسيه
وقد انبثق عن المجلس ثلاث لجان رئيسه
1. اللجنه الماليه
2. لكنة القوانين لتدقيق المشاريع القانونيه
3. اللجنه الاداريه
لقد تشكلت خمسه مجالس تشريعيه منذ 1928 حتى 1948
2:السلطه التنفيذيه
اشار القانون الاساسي لهذه السلطه باعتبارها تتكون في مؤسيسين الاولى مؤسسة الاماره – الامير والثانيه المجلس التنفيذي فالصلاحيات للامير ليس عليه الاالشورى للمير ويتالف من خمسه اعضاء يعينهم الامير

3: السلطه القضائيه
طرح القانون الاساسي ثلاثه انواع من المحاكم :
1.المحاكم الدينيه
2. المحاكم المدنيه
4. المحاكم الخاصه
كما ان هناك ديوانا يعرف (بالديوان الخاص) الذي يتالف من وزير العدل وموظفين كبيدين يختارها المجلس التنفيذي
تطورت الحياة السياسيه في عهد الامارة في (1921-1946) شرع الامير عبدالله في تنظيم الامارة الجديدة فقد كانت البلاد تعاني في قلة عدد السكان الذي لم يتجاوز اربع مليون نسمه وارتفاع نسبة الاميه وسيطرة العصبيه القبليه الى جانب قلة الخبره السياسيه والاداريه للسكان الى جانب ذلك فقد وجد بعض الوجهاء والمتنفذين في قيام حكومه مركزيه فقدانهم لبعض الاحتيازات التي كانوا يتمتعون بها قبل ذلك ثم كما كان ابناء شرقي الاردن وقد تعودوا على الاستقلاليه الفرديه المناطقيه وعدم الانصياع لسيطره حكومه مركزيه في عمان خاصه بعد ان اسست الدولة بعض الاجهزه ووضحت الانظمه والقوانين مما ادى في حالات عديده الى وقوع صدامات مع التقاليد والاحكام القبليه التي كانت سائده ومن المهام التي كان على الحكومه والعهد الجديد القيام بها
1.الغاء الحكومات المحليه المختلفه واخضاع البلاد الى سلطه مركزيه واحده مقرها عمان عاصمة الاماره .
2. السيطرة الامنيه على البلاد سلطات الامارة على الجميع ومنع قيام الغارات المختلفه .
فرض الضرائب وجبايتها واقناع الشعب باهميه دفع الضرائب واعتدت الحكومات الاردنيه المتتاليه في ادارتها للبلاد على المستشارين البريطانين لشرق الاردن والذين يعملون بتعاون وثيق مع الامير من اجل الحفاظ على المصالح البريطانيه في البلاد وكان الاردن اعتماد الاردن على بريطانيا سياسيا وماليا وايضا في بناء القوات المسلحه لشرق الاردن وعمل ايضا الامير عبد الله على تشكيل نواة الجيش من اجل الامن والدفاع عن البلاد وقد ساهم الجيش العربي خلال الحرب العالميه الثانيه بجهود ضمن عمليات قةات الحلفاء مثل حماية المعسكرات والمستودعات البريطانيه وحماية طرق المواصلات بين فلسطين والاردن كما ساهم بفاعلية في الحمله البريطانيه على العراق ضد ثورة رشيد عالي الكيلاني 1941
تاثرت امارة شرق الاردن منذ نشاتها بظروف وطنيه وقوميه أثرت على تشكيل وعمل المؤسسات والتجمعات والأحزاب السياسية وشكلت التجربة السياسية في عهد الأمارة ، وبدأت الأحزاب تتشكل متأثرة ً بدعايات عشائرية وقد مرت الحياة السياسية في الأمارة بمرحلتين الأولى مرحلة المؤتمرات فقد عقدت مؤتمرات وطنية وأدارية والثانية مرحلة نشوء الأحزاب السياسية فقد أسفرت الرحلة الأولى عن ولادة المرحلة الثانية وهي الحياة الحزبية.
- مرحلة المؤتمرات
أ‌) المؤتمر الوطني الأول والميثاق الوطني الأردني
أثارت النعاهدة الأردنية البريطانية لعام 1928 غضب وسخط المواطنين الأردنيين تداعى على إثرها زعماء ومشايخ البلاد لاجتماع وعقد في عمان 25/7/1928 تمحور الحوار داخل المؤتمر حول المعاهدة البريطانية الأردنية وكذلك حول وعد بلفور وبعد مناقشات أصدر المؤتمر بيانا ً وطنيا ً تضمن المبادىء الأساسية للحكومة الأردنية ومن هذه المبادئ والأسس:ـ

1. إمارة شرق الأردن دولة عربية مستقلة ذات سيادة بحدودها الطبيعية .
2. تدار بلاد شرقي الأردن بحكومة دستورية مستقلة برئاسة الأمير عبدالله.
3. لاتعترف بلاد شرقي الأردن بمبدأ الأنتداب الاّ كمساعدةٍ فنية لصالح البلاد.
4. اعتبار وعد بلفور القائل بأنشاء وطن يهودي في فلسطين مخالفا ً لعهود بريطانيا وتصرفا ً مضادا ً للشرائع الدينية والمدنية في العالم.
5. كل أنتخاب للنيابة العامة يقع في شرقي الأردن على غير قواعد التمثيل الصحيح وعلى أساس عدم مسئولية الحكومة أمام المجلس النيابي.
6. ترفض إمارة شرقي الأردن تحمّل نفقات أي قوة احتلالية أجنبية.
شكل هذا الميثاق قاعدة وطنية للبلاد وخاصة بعد أن سلمت لجنة من المؤتمر نسخة عن هذا الميثاق للأمير حيث وعد بدراسته وقد سلّم الأمير نسخة من الميثاق الى المندوب البريطاني حيث أثار هذا الميثاق إمتعاض المندوب كما ان المؤتمر الوطني قد طالب بمقابلة المعتمد البريطاني حيث تمت المقابلة مع رئيس المؤتمر الوطني ولكن هذا اللقاء لم يسفر عن شيء مما دفع قيادة المؤتمر الى الأستمرار والنشاط لنشر مقررات المؤتمر مما أثار غضب الحكومة الأردنية برئاسة حسن خالد أبو الهدى الذي قام بأبعاد حسين الطراونة خارج عمان وقطع الأكرامية الشهرية عنه كما أتخذت أجراءات بحق قيادة المؤتمر.
ب‌) المؤتمر الوطني الثاني
شكل الميثاق الوطني الصادر عن المؤتمر الوطني الأول 1928 أرضية سياسية للحركة الوطنية الأردنية ودفع الحركة السياسية في هذه المرحلة الذي قامت به حركة المعارضة السياسية في الأردن إذ عقدت في بداية نشاطها السياسي خمسة مؤتمرات ارتكزت جميعها على الميثاق الوطني الأردني وقد عقد المؤتمر الوطني الثاني في 11 آذار 1929 حيث ركز المؤتمر على مقاطعة الأنتخابات البرلمانية التي كانت عرضة للتدخل البريطاني وأهم المطالب التي تقدم بها المؤتمر الى عصبة الأمم:ـ
1. تأييد صاحب السمو الأمير عبدالله بن الحسين.
2. أستنكار سلوك ممثلي الأنتداب البريطاني غير السليم.
3. التأكيد على أستنكار المعاهدة الأردنية البريطانية.
4. التأكيد على المطالبة بالتحقيق الدولي حول الأوضاع السائدة في البلاد.
5. مقاطعة اليهود.
6. التأكيد على ما جاء به الميثاق الوطني.
وتقدموا أعضاء المؤتمر الأردني بطلب لتأليف حزب سياسي تحت الموافقة على تشكيل هذا الحزب الذي عرف باسم حزب (اللجنة التنفيذية للمؤتمر الوطني) كجمعية سياسية لمتابعة المبادئ الواردة في الميثاق الوطني.
ج) المؤتمر الثالث.
عقد هذا المؤتمر في أربد 1930 وأصدر هذا المؤتمر بيانا ً تضمن مجموعة من المطالب:ـ
1. الدعوة الى تشكيل حكومة دستورية مسئولة أمام مجلس نيابي.
2. عدم الأعتراف بالمجلس التشريعي الذي الّفته الحكومة.
3. عدم الأعتراف بأية حكومة غير نيابية.
4. الدعوة لعقد مؤتمر رابع اذا لم تنفذ هذه القرارات.
د) المؤتمر الوطني الرابع.
عقد في الرابع من آذار 1932 وأصدر المؤتمر بيانا ً تضمن القرارات التالية.
1. عدم الأعتراف بالمعاهدة البريطانية.
2. المطالبة بأنشاء حكومة دستورية.
3. تخفيض الضرائب.
4. الغاء الضرائب.
لكن قرارات هذا المؤتمر لم تصل الى قوة المؤتمرات السابقة بسبب ضعف موقف اللجنة التنفيذية أثر انسحاب عدد كبير من أعضائها.
هـ) المؤتمر العربي الخامس.
عقد في حزيران 1933 في عمان.
شكلت المؤتمرات أرضية سياسية مناسبة لتشكيل مرحلة الأحزاب السياسية وقد كانت المؤتمرات وسيلة لأبراز رأي المعارضة الأردنية في شؤون الدولة كما ساهمت في فضح المخططات الصهيونية بتوعية المواطنين حول أهداف الحركة الصهيونية ومخططاتها.

- مرحلة الأحزاب السياسية
نشأت التنظيمات والأحزاب السياسية مع بداية الدولة وقد عكست الأحزاب أهتمامات الشعب الأردني وتناولت قضاياه المختلفة وعبرت عن حيوية الشعب وتطلعه للحياة الديموقراطية ولكنها لم تتبنى عقائد سياسية محددة لكنها بقيت تعبر عن مواقف مبدئية إزاء القضايا الأساسية للناس مثل الأستقلال والحريات العامة.
وقد كانت الأحزاب تتشكل في عضويتها من الوجهاء والأعيان وذوي المراكز.
ومن هذه الأحزاب:
1. حزب الأستقلال:
تأسس عام 1919 وهذا الحزب يشكل أمتداد للجمعية العربية الفتاة التي أنشأها العرب أيام الحكم العثماني وهذا الحزب من الأحزاب القومية العربية التي قالت بضرورة طرد الأستعمار واستقلال البلاد وكانت العضوية مفتوحة امام أبناء الأمة العربية.
2. حزب الشعب الأردني:
يعتبر المؤرخون هذا الحزب أول حزب سياسي أردني.
3. حزب اللجنة التنفيذية
أنبثق هذا الحزب عن اللجنة التنفيذية للمؤتمر الوطني الأردني الأول ولهذا الحزب جريدة أسبوعية تسمى (الميثاق).
4. الحزب الحر المعتدل.
تأسس هذا الحزب عام 1930 وكان من الأحزاب المقربة الى الحكم.
5. حزب العهد.
تعود جذور هذا الحزب الى عام 1921 وتشكل في دمشق وكانت أبرز شعاراته إستقلال جميع البلاد العربية تحت إدارة الشريف حسين بن علي وأنجاله بعده . نقل هذا الحزب مقره من دمشق الى عمّان سنة 1921 .
6. حزب التضامن الأردني.
تأسس في آذار 1933 وأهم ما ةتميزت به هذه الأحزاب .
1. أنها أحزاب نخبوية عضويتها للأعيان.
2. لم يكن لها أمتدادات داخل الأوساط الشعبية.
3. أحزاب برامجية أي ليس لها أي أيديولوجية محددة وواضحة.

عهد المملكة الأردنية

بسبب السياسة الواقعية للأمير عبدالله طوال الفترة منذ تأسيس الأمارة الأردنية حتى نهاية الحرب العالمية الثانية من الفترة مابين 1921- 1946 فقد جاء أنتهاء الأنتداب وتم الأعلان عن أستقلال البلاد.
وقد وجهت دعوة للأمير عبدالله من الحكومة البريطانية للتفاوض سنة 1946 وأسفرت عن هذه المفاوضات معاهدة جديدة في 22 آذار 1946 وأهم ما جاء فيها:ـ
- أعتراف الحكومة البريطانية بشرق الأردن كدولة مستقلة ذات سيادة وبصاحب السمو الأمير عبدالله ملكاً عليها.
- يتولى الأمير مسؤولية حفظ الأمن الداخلي والخارجي وفقا ً للأصول المرعية.
- يُؤسّسْ بين الفريقين تحالف وثيق كما يتبادلان التمثيل الدبلوماسي.
- أن تحتفظ بريطانيا بقوات عسكرية في شرق الأردن.
- أن تقدم بريطانيا مساعدات مالية وخدمات عسكرية.
وفي 15/5/1946 فقد بحث المجلس التشريعي امر اعلان استقلال البلاد الاردنيه استقلالا تاما على اساس النظام الملكي النيابي مع البيعه بالملك لسيد البلاد ومؤسس كيانها (عبد الله بن الحسين المعظم)
وقد بحث امر تعديل القانون الاساسي الاردني و لدى المداوله والمذكره تقرر بالاجماع الامور التاليه :-

اولا:- اعلان البلاد دولة مستقلة استقلالا تاما وذات حكومة ملكيثة وراثية نيابية.

ثانيا:- البيعة بالملك لسيد البلاد ومؤسس كيانها وريث النهضة العربية .

ثالثا:- تعديل القانون الاساسي الاردني .

ورفع الى جلالة الملك وصدرت الموافقة عليه ثم جرت مراسيم تقديم وثيقة البيعة بالملك بحضور اعضاء المجلس التشريعي .

ادخل المجلس التشريعي على القانون الاساسي وقد تضمنت ما يلي :-

- تحل الكلمات ( صاحب الجلالة الملك ) محل الكلمات ( صاحب السمو الامير ) وكلمتا ( جلالة الملك ) محل كلمتي ( سمو الامير ) وكلمة ( الملك ) محل كلمة ( الامير ) والكلمات ( المملكة الاردنية الهاشمية ) محل كلمتي شرق الاردن ) .
- المملكة الاردنية الهاشمية دولة مستقلة ذات سيادة .
- الملك هو الذي يعقد المعاهدات .
- سن الرشد للملك تمام الثمانية عشر عاما على اساس التقويم القمري .

شكل دستور المملكة الاردنية الهاشمية سنة 1947 وبعد هذا التشكيل من اهم التنظيمات السياسية وقد انطلق هذا الدستور 1947 من مبدا فصل السلطات واشار الى السلطة التنفيذية ومجلس الوزراء يؤلف من قبل الملك وتناط به مهمة ادارة جميع شؤون البلاد الداخلية والخارجية .

السلطة التنفيذية :-
اشار الدستور الى السلطة التنفيذية بانها منوطة بالملك وبورثته الذكور حيث يكلف الملك رئيس الوزراء بتشكيل الحكومة ويكون الرئيس والوزراء مسؤولون امام الملك مسؤولية مباشرة ومشتركة وفردية .

السلطة التشريعية :-
مناطة بمجلس الامة والملك وقد اشارت المادة 33 من هذا الدستور انه يتكون من مجلسين مجلس النواب ومجلس الاعيان وقد اشار الدستور الى استقلالية مجلس الامة حيث ينتخب كل من مجلس الامة النواب والاعيان في بدء كل دورة عادية كما يتمتع اعضاء مجلس الامة بالحصانة ضد الاجراءات الجنائية وقد حدد الدستور وظائف المجلس .

تشكلت اول وزارة اردنية في عهد الاستقلال 1947وجرت اول انتخابات برلمانية في عهد الاستقلال في 20 تشرين الاول 1947 وكانت على اسس فردية وعشائرية .

واصدرت الامم المتحدة قرار التقسيم رقم 181 نتيجة الصراع العربي الصهيوني على ارض فلسطين .
اثر قيام دولة اسرائيل ظهرت تيارات في الساحة الفلسطينية وعقد مؤتمر في مدينة غزة في كانون الاول 1948 وعقد في عمان المؤتمر العربي الفلسطيني الاول واعلن هذا المؤتمر تفويض الملك عبدالله تفويضا تاما لمعالجة القضية الفلسطينية وصدر عن هذا المؤتمر قرارات هامة اهمها ان تتالف من فلسطين والمملكة الاردنية الهاشمية مملكة واحدة وان يبايع جلالة الملك عبد الله ملكا دستوريا على فلسطين .
وقد قوبلت هذه القرارات معارضة من دول الجامعة العربية الا انه عقد مؤتمران اخران في رام الله ونابلس تلا ذلك اجراءات ادارية حيث حل مجلس النواب الاردني وتم اجراء انتخابات جديدة في الضفتين .

صدر الدستور الحالي في عهد طلال بن عبد الله بن الحسين 1952 وهو يدور في عدة محاور :-
المحور الاول : الحقوق والحريات العامة

اولا: الحريات الشخصية : - (1) حق الامن (2) حرمة المسكن (3) حرية التنقل

ثانيا – حرية الفكر والمعتقد
1. حرية الاعتفاد
2. حرية الرأي
3. حرية تكوين الاحزاب والجمعيات
ثالثا – حق الملكية
رابعا – الحقوق الاجتماعية والثقافية
1. حق العمل
2. حق الانضمام الى النقابات
3. حق الثقافه والتعليم والتنميه الذهنيه
خامسا – حقوق المرأة
في عام 1974 اعطلا قانون الانتخابات الصادر في هذا العام حق الانتخاب وكذلك حق الترشيح و في عام 1978 انشأ المجلس الوطني الاستشاري وقد ضم في عضويته النساء الى جانب الذكور و صدر قانون البلديات فقد فتح هذا القانون المجال الى امان المرأة في الانتخاب والترشيح لمجالس البلدية وقد تقلدت المرأة الاردنيه مناصب و مواقع و وظائف عامه بما فيها مناصب وزارية وادخلت تعديلات على قانون الانتخابات البرلمانيه بحيث وضع نظام الكوتا النسائيه وقد منح هذا النظام للمرأة 6 مقاعد في البرلمان

المحور الثاني – السلطه التشريعية
السلطه التشريعيه تناط بمجلس الامه والملف وفقا للمادة 25 في الدستور اما المهمة الاساسيه للسلطه التشريعيه هي عملية التشريع اي سن القوانين التي تحكم المجتمع وايضا من مهامها الرقابه على اعمال السلطه التنفيذيه وتوجيه الحكومه ويتكون مجلس الامه من :-
1. مجلس الاعيان
ذكرت المادة 36 في الدستور ان الملك يعين اعضاء مجلس الاعيان ويعين من بينهم رئيس مجلس الاعيان ويقبل استقالتهم ولاكن ضمن شروط معنية اشار اليها في المادة 36 الىهذه الشروط ومنها
1 . ان يكون اردنيا
2 . ان يكون محكوم عليه بالاخلاص
3 . ان لا يكون محكوم عليه بالسجن
ويشترط ان لا يتجاوز اعضاء مجلس الاعيان عدد اعضاء مجلس النواب ومدة العضويه 4 سنوات ويعقد اجتماع مجلس الاعيان بالتوازي مع اجتماع مجلس النواب وتتخذ القرارات باكثرية اصوات الحاضرين المشاركين في الجلسه عدا رئيس المجلس ولاكن في حالة تعادل الاصوات داخل المجلس فان صوت الرئيس يرجح كفة التصويت وقد اجاز الدستور الجمع بين عضوية مجلس الاعيان والوزارة ولاكن لا يجوز الجمع بين رئاسة المجلسين
2. مجلس النواب :-
يتالف مجلس النواب من اعضاء منتخبين انتخابا مباشرا او سريا ةفقا لقانون الانتخابات ومدة المجلس 4 سنوات ويشترط في المرشح ان يكون قد اتم الثلاثين من العمر ويجب ان تتوفر فيه الشروط التي يجب ان تتوفر في عضو مجلس الاعيان وكما حظر قانون الانتخابات على كافة افراد القوات المسلحه والامن العام والدفاع المدني والمخابرات العامه حظرا مؤقتا للاشتراك في الانتخابات ويكون عدد اعضاء المجلس 104 اعضاء اضافة الى 6 اعضاء من الكوتا النسائيه خطوتا لدفع المرأة للمشاركة السياسية .

هناك 3 انواع من الدورات التي يعقدها مجلس الامه
1 . الدورة العاديه
3. الدورة غير العادية
4. الدورة الاستثنائيه








المحور الثالث – السلطة التنفيذيه

النظام السياسي هو نظام ملكي برلماني وفي النظم البرلمانيه تناط السلطه التنفيذيه برئيس الدولة و مجلس الوزراء الذي يعمل كفريق واحد من اجل تنفيذ السياسه العامه للدوله وتعمل على تامين سيادة القانون التي تشرعه السلطه التشريعيه

ومن الحفوف التي منحها الدستور للملك :-
• رئاسة السلطه التنفيذيه حيث يقوم بتعيين رئيس الوزراء
• قيادة القوات المسلحه على اختلاف انواعها
• تعيين اعضاء مجلس الاعيان
• حق اعلان الحرب
• حق الملك في التصديق على القوانين لا تعتبر سارية المفعول دون تصديقها من قبل الملك

وياتي بعد الملك ولي العهد وهو الوريث الشرعي للملك حيث يعين وفقا لشروط معينه يحددها الملك كما يجوز ان يجمع ولي العهد منصبه هذا مع منصب نائب الملك .
اذا اعتزم الملك مغادرة البلاد فيعين قبل مغادرته بادارة ملكيه نائبا او هيئه نيابيه لممارسة صلاحياته مدة غيابه ولاكن الدستور لم يمنحه صلاحيات الملك كاملة وتلقائيه ومن ثم ياتي مجلس الوزراء الذي يعينه الملك ويقيله ويقبل استقالته ومن اختصاصات مجلس الوزراء :-
1. وضع السياسات العامه للدوله
2. القيام باعمال الاداره العليا للبلاد
3. تحمل المسؤوليه عن الملك امام مجلس النواب


المحور الرابع - السلطه القضائيه
مهمة القضاء احقاق الحق واقامة العدل و المحافظه على حقوق الناس و حتى يستطيع القضاء بمهمته يجب ان تتوافر فيه العناصر التاليه
1. استقلالية القضاء
2. ان تكون المحاكم مفتوحه
3. ان يكون القضاء مجانيا
4. ان يكون علنيا
5. ان يكون القضاة مستقلين لا سلطات عليهم


اما المجلس القضائي من اجل استقلاليته فقد تم تاليفه على النحو التالي
1. رئيس محكمة التميز – رئيس
2. رئيس محكمة العدل العليا – نائب للرئيس
3. رئيس النيابه العامه لدى محكمة التميز
4. رئيس النيابه العامه لدى محكمة العدل العليا
5. الامين العام لوزارة العدل
6. رؤساء محاكم الاستئناف
7. اقدم المفتشين في الوزارة
8. قاضيان لا تقل درجة كل واحد منهما عن الدرجة الخاصه يختارهما الوزير لمدة سنتين



تتكون المحاكم في الاردن من ثلاثة انواع وفقا للدستور الاردني حيث اشارة المادة 99

1. المحاكم النظامية
2. المحاكم الدينيه المحاكم الخاصة
وتاسس المعهد القضائي الاردني عام 1988 وهو مرتبط بوزارة العدل ويهدف الى تأهيل وتدريب القضاء بتولي الوظائف القضائيه في المملكة ولرفع مستوى المهنه وتدعيم كفاءة القائمين عليها مدة الدراسه لهذا المعهد عامان دراسيان يمنح المتخرج شهادة دبلوم في العلوم القانونيه و يحظى باولوية التعيين في الوظائف الاداريه

_________________
مع تحيات اخوكم ابو مهيمن
avatar
abomohaimen
Admin

عدد الرسائل : 123
العمر : 47
تاريخ التسجيل : 22/11/2008

http://mohaimen.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى